الإمارات: اغتصاب طفلة (7 سنوات) داخل مدرسة خاصة في أبوظبي - 17 من أبريل 2013 - sada
السبت
12.03.2016
10:38 PM
sada
فئة القسم
أحداث العالم [458]
مواضيع وأحداث العالم
أحداث عربية [472]
مواضيع متعلقة بالوطن العربي
طريقة الدخول
التقويم
«  أبريل 2013  »
إثثأرخجسأح
1234567
891011121314
15161718192021
22232425262728
2930
بحث
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 206
فيديو
دعاية وإعلان
صور
دردشة-مصغرة
200
إحصائية

المتواجدون الآن: 1
زوار: 1
مستخدمين: 0
مفضلات إجتماعية
طباعة المحتوى
وصلات
game
إعلان
fun
Motor Bike 2
ميميز
أرشيف السجلات

صدى العالم

الرئيسية » 2013 » أبريل » 17 » الإمارات: اغتصاب طفلة (7 سنوات) داخل مدرسة خاصة في أبوظبي
11:20 AM
الإمارات: اغتصاب طفلة (7 سنوات) داخل مدرسة خاصة في أبوظبي

قبضت شرطة أبوظبي على عامل في إحدى المدارس الخاصة بتهمة الاعتداء على طفلة عمرها 7 سنوات، بعد بلاغ تقدمت به والدتها بحسب الإتحاد.
 
وأقر العامل وهو هندي الجنسية ويبلغ من العمر 56 عاماً، بالاعتداء على الطفلة، واستباحة جسدها مستغلاً دخولها منفردة إلى مطبخ المدرسة وعدم وجود أحد برفقتها.
 
وأوضح العقيد الدكتور راشد بورشيد، مدير إدارة التحريات والمباحث الجنائية، أنه تم القبض على المتهم، وهو على رأس عمله، حيث أقر بأنه لا يعرف اسم المجني عليها، لكنّه يستطيع التعرف إليها عند مشاهدتها، معترفاً بالاعتداء عليها أثناء دخولها استراحة الفراشين"المطبخ" بمفردها، للحصول على "التيله" كي تلعب به.
 
ولفت بورشيد إلى أن درجة تقييم الاعتداء على الطفلة، حسب استمارة مراكز الدعم الاجتماعي، التي تسلمتها الإدارة تعدّت 70 في المائة.
 
من جهته، أعرب اللواء ناصر لخريباني النعيمي، الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، ورئيس اللجنة العليا لحماية الطفل بالوزارة، عن أسفه الشديد لوقوع الحادث، مشددا على أهمية تكثيف الرقابة من إدارات المدارس لحماية الأبناء من الاعتداء، ووقايتهم من وقوع مثل هذه الحوادث الأليمة والغريبة على مجتمع الإمارات، المعروف بتمسكه الشديد بالقيم الاجتماعية، ورفضه لمثل هذه الممارسات غير الأخلاقية، خصوصاً بحق الأبناء.
 
وثمّن مبادرة ذوي الضحية بالإبلاغ عن الواقعة في حينها، ما مكّن من ضبط المتهم فور ورود البلاغ.
 
وأكد اللواء النعيمي أهمية المراقبة اللصيقة والمستمرة للأطفال في جميع الأوقات، سواء من خلال أولياء الأمور أو الإدارات المدرسية، داعياً الأسر إلى ضرورة التواصل مع أبنائها ومدارسهم، من خلال توعيتهم ومتابعتهم، كون الأسرة خط الحماية الأول لأبنائنا، من مختلف المخاطر التي قد تحدق بهم، حيث تعتبر درجة نضج الأطفال واهتماماتهم واحتياجاتهم مختلفة تماماً عن البالغين.
watanserb

الفئة: أحداث عربية | مشاهده: 111 | أضاف: faisal | الترتيب: 0.0/0
مجموع التعليقات: 0
الاسم *:
Email *:
كود *: